التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2013

تلك العجوز..

تلك الجدّة
تهديها بناتها الأربع سجّاداتٍ ومصاحِف ومسابيح كثيرةً دائماً..
إلّا أنّها تُصرُّ أن تصلّي على سجّادةٍ شديدة القدم مُهترِئَةً تُعيد حياكَتَها كل ما تمزّقت ، وتقرأُ في مُصحفٍ باهِتَ الألوانِ من قِدمه ، ولا تُبدّل ذاك المِسباح رُغم جمالِ المسابيح الأُخرى ..
يتعجّبُ الجميع من تصرُّفِها ، لِما تُفضِّل تلك السجادة والمصحف والمسباح تحديداً رُغم كثرة ما تُهدى إيّاه !!

سألتها حفيدتُها يوماً ..:
- جدّتي ، ما الذي يجعلكِ تفضّلين هذهِ الأشياء وهي قديمةٌ بالِيَة ؟ ألا يُعجِبكِ كل ما تُهدَينَ إيّاه !
- تبسّمت لِحفيدتِها ، وصمتت قليلاً ، ثمّ دمعت عيناها :" ..:
أتعلمين يا صغيرتي.. جدّتُكِ تجذِبها ألوان تلك السجادات، وزخارِفُ تلك المصاحف، وبريقُ تلك المسابيح الجديدة..
لكنّها تنهى نفسها عن استخدامِ أيٍّ منها وتبقى على أشيائها القديمة.. تعلمين لِما :) ؟
- أشارت الصغيرة بجهلِ السَّبب :(
- أكملت الجدّة حديثها : قبل أن يرحل جدُّكِ ،
أهداني هذا المسباح الذي بين يديّ الآن ، كان يردّد دائماً "استغفِري كثيراً ، سبِّحي بُكرةً وأصيلاً ، احمدي ربكِ على النِّعم"
وأهداني السجادة هذه ؛ لأنّه يعل…